إغلاق بلدية الفقيه بن صالح بعد إصابة 14 موظفا بكورونا

قررت السلطات بإقليم الفقيه بن صالح إغلاق مقر بلدية المدينة إلى إشعار لاحق، وذلك بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا بين الموظفين، وكذا حفاظا على سلامة المرتفقين والعاملين على حد سواء بهذا المرفق العمومي.

وتحول مقر بلدية الفقيه بن صالح إلى بؤرة وبائية بعد إصابة 14 موظفا بهذا المرفق الإداري بفيروس كورونا من أصل 25 حالة مؤكدة جديدة بإقليم الفقيه بن صالح. وسيغلق مقر البلدية بشكل كلي من فاتح أكتوبر الجاري وحتى إشعار آخر، وذلك حفاظا على سلامة الموظفين والمرتفقين بعد تزايد الإصابات على مستوى البلدية.

وعللت السلطات المحلية قرارها بناء على تشخيص الوضعية الوبائية من طرف مركز التنسيق الإقليمي بعمالة الفقيه بن صالح، وكذا ارتفاع حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجد على مستوى البلدية.

ويأتي هذا القرار تنفيذا للمرسوم المنظم لحالة الطوارئ الصحية للحد من انتشار كوفيد-19، وكذا قرار المجلس الحكومي المنعقد في 9 شتنبر والقاضي بتمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أكتوبر 2020 .

وفي آخر مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد / كوفيد -19 بجهة بني ملال خنيفرة، تم تسجيل 142 حالة مؤكدة جديدة، موزعة عبر تسجيل 44 حالة بإقليم بني ملال، 32 حالة بإقليم خريبكة،21 حالة بإقليم خنيفرة، 25 حالة بإقليم الفقيه بن صالح و20 حالة بإقليم أزيلال، ليصل إجمالي الحالات المؤكدة بالجهة إلى 6223 حالة.