التجاري وفا-بنك و البنك الإفريقي للتنمية يدعمان تنمية التجارة في إفريقيا

صادق مجلس إدارة البنك الإفريقي للتنمية على اتفاقية لتقاسم المخاطر بقيمة 100 مليون أورو لفائدة “التجاري وفا بنك”.

وأوضح بيان للبنك الإفريقي للتنمية أن برنامج تقاسم المخاطر (50/ 50) موجه لتغطية محفظة معاملات بسقف 200 مليون أورو، ستدعم بأكثر من مليار أورو (بقيمة تراكمية) عمليات تجارية ستمتد على مدى الثلاث سنوات القادمة.

وستمكن اتفاقية تقاسم المخاطر من الاستجابة لطلب الأسواق الإفريقية المتزايد لتمويل التجارة الخارجية في مجالات اقتصادية حيوية كالصناعات الغذائية والصحة والخدمات والصناعة، كما ستعزز دينامية تنويع الإنتاج وخلق فرص الشغل وتوفير إيرادات ضريبية إضافية بالنسبة للعديد من الدول الإفريقية.

وقال المدير العام للبنك الإفريقي للتنمية لمنطقة شمال إفريقيا، محمد العزيزي، أنه من خلال هذه العملية الجديدة لدعم تنمية التجارة في القارة، سيتم إعطاء دفعة قوية للتصنيع والاندماج الإقليمي، خاصة بالنسبة لشمال إفريقيا.

ومن جهتها، سجلت الممثلة المقيمة للبنك الإفريقي للتنمية في المغرب،  ليلى فرح المقدم، أن الاندماج الإقليمي أولوية استراتيجية بالنسبة للبنك الإفريقي للتنمية، وان من شان هذا الاتفاق أن يعزز المبادلات بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء.

ومن المنتظر أن تدعم هذه الاتفاقية أيضا، وبشكل خاص، البنوك التجارية الإفريقية والمقاولات الصغرى والمتوسطة بالقارة، عبر تمكينها من الوصول الى أفضل تمويل لعملياتها الخاصة بالتجارة الخارجية.

يذكر أن اتفاقية تقاسم المخاطر تستجيب للأولويات الخمسة الاستراتيجية الكبرى التي وضعها البنك الإفريقي للتنمية بغرض تهيئة الظروف لنمو قوي ومستدام ومتقاسم بين بلدان القارة.