الدستور يرجح كفة أحيزون ضد الكروج

انتخب يومه الإثنين عبد السلام أحيزون رئيسا للجامعة الملكية لألعاب القوى، خلال الجمع العام العادي، الذي التئم بمدينة الرباط. وتميز الجمع العام بالطعن الذي تقدك به هشام الكروج، الذي نافس أحيزون على منصب الرئيس.

واستند الكروج في طعنه إلى أن ترشيح احيزون لولاية ثالثة، يتعارض مع مذكرة وزارة الشباب والرياضة، والقانون الجديد 09/30، لكن بخلاف ما يدعيه الكروج فإن القانون يمنح الرئيس احيزون امكانية الترشح لولاية جديدة وأخيرة، على اعتبار أن ولايته المنتهية تعتبر هي الولاية الأولى في ظل التعديلات الأخيرة المصادق عليها، ولا مجال للحديث عن الولايات السابقة التي تمت وفق أنظمة أساسية تم إلغائها.

وتنص الفقرة 2 من المادة 22 من النظام الأساسي للجامعة الملكية لألعاب القوى في نسخته المحينة لسنة 2015 أنه “ينتخب رئيس المكتب المديري وأعضائه عن طريق الاقتراع باللائحة لمدة 4سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة من طرف الجمع العام للجامعة .

ولأن الدستور المغربي في فصله السادس ينص على مبدأ “لا رجعية القوانين”، فإن ذلك ضمن لأحيزون شرعية الترشح لولاية جديدة.

وكان أحيزون قد انتخب أول مرة رئيسا للجامعة في 4 دجنبر 2006، خلفا لرئيس اللجنة المؤقتة امحمد أوزال، وأعيد انتخابه للمرة الثانية في 29 نونبر 2010، ثم لولاية ثالثة يوم 29 يناير 2015.