الزفزافي “يخيط فمه” في السجن!

قال أحمد الزفزافي والد ناصر الزفزافي، المدان ابتدائيا واستئنافيا بعشرين سنة سجنا، في الدار البيضاء، والمعتقل حاليا في سجن عكاشة على خلفية أحداث “حراك الريف”، أن ناصر قام بخياطة فمه، في محاولة منه خوض إضراب عن الطعام.

و كتب الزفزافي الأب، على صفحته على أحد مواقع التواصل: “بلغني للتو رسالة ناصر الزفزافي من سجن عكاشة على لسان أحد رفاقه المعتقلين وهي كالتالي: إن خوضي لهذه المعركة (خياطة الفم) تأتي لإيماني في حقي في الحرية و رفضا للعسكرة و اغتيال و اختطاف الأطفال والريفيين والريفيات بالإضافة لرفض إدارة السجن منحي الملف الطبي”.

ويأتي قرار السجن بعدم منح الملف الطبي، بالتزامن مع اليوم العالمي للصحة، الذي سيحتضنه المغرب هذه السنة، والذي اختير من طرف منظمة الصحة العالمية تحت شعار “الرعاية الصحية الأولية: الطريق نحو التغطية الصحية الشاملة”.

وكانت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء قد أيدت، مساء الجمعة، الأحكام الابتدائية التي قضت بالسجن عشرين عاما في حق الزفزافي وثلاثة معتقلين، بعد إدانتهم بتهم عدّة، منها “المشاركة بمؤامرة تمس بأمن الدولة”،  فيما تراوحت بقية الأحكام بين عام واحد و15 عاماً وبالغرامة على متهم واحد.