شبح الإقالة يحوم حول لاركيط

تتجه النية داخل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لإقالة ناصر لاركيط، المدير التقني للمنتخبات المغربية، من منصبه عقب فشل المنتخب الأولمبي في التأهل لبطولة أفريقيا تحت 23 عامًا، المقرر إقامتها في مصر، نهاية العام الجاري.

وخسر المنتخب المغربي أمام جمهورية الكونغو في ذهاب التصفيات (0-2)، واكتفى بالفوز (1-0) فقط في المغرب ليودع التصفيات ويفشل في التأهل للبطولة المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020.

وقالت مصادر، إنَّ فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية، ينوي إقالة لاركيط دون انتظار نتائج لجنة أجنبية كلفها لقجع بتقييم حصيلته منذ تعيينه في منصبه قبل 3 سنوات، خاصة نتائج المنتخبات السنية الكارثية.

وكان لاركيط من أشد المدافعين عن الهولندي مارك فوتا، وعينه مدربًا للمنتخب الأوليمبي رغم فشله في قيادة منتخب الناشئين لأمم أفريقيا، بعد إقصائه أمام منتخب غامبيا المتواضع.

كما أنَّ لقجع أظهر غضبة وعدم رضاه على طريقة عمل لاركيط بعدما جمد التفاوض معه بعد نهاية عقده، ومنعه من استلام رواتبه منذ فترة، وهو ما يمهد للانفصال معه.