فضيحة تهدد مستقبل الوزير أمزازي

غاب سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن اللقاء الذي جمع السبت بين ممثلي الوزارة وومثلي أساتذة التعاقد، رغم أهمية اللقاء وحساسيته، على اعتبار أنه انعقد بغاية تقريب وجهات النظر، وإنهاء الإضراب حتى يتمكن من التلاميذ من استئناف الدراسة، خصوصا أن الموسم الدراسي يشارف على نهايته.وترأس الاجتماع الكاتب العام للوزارة. هذا الأخير قال للمشاركين في الاجتماع، أن الوزير تعذر عليه المشاركة في الاجتماع لكنه يغيب بسبب التزام مهني فرض تواجده خارج مدينة الرباط، لكن الفضيحة، أن الوزير كان يتواجد الوزير بمهرجان التبوريدة بالفقيه بنصالح (ألف فرس وفرس). وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، التقى نهاية شهر مارس الماضي بممثلي جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، حيث أكد أنه يتابع الموضوع عن كثب، شخصيا إلى جانب الحكومة. فهل تابع العثماني أيضا تواجد أمزازي في مهرجان التوبريدة؟

صورة الوزير أمزازي في مهرجان التبوريدة