وزير البيئة الفرنسي يستقيل بعد اتهامه بالإنفاق المفرط

أعلن وزير البيئة الفرنسي فرنسوا دو روغي أنه قدم استقالته، صباح الثلاثاء، بعد اتهامه بالإنفاق المفرط، معتبرا أنه ضحية “حملة إعلامية شعواء”.
وأورد  موقع “ميديا بارت أورد” أن دو روغي قد أقام مآدب عشاء “باذخة” حين كان رئيسا للجمعية الوطنية بين 2017 و2018.
وقال الوزير في بيان إن “الحملة الإعلامية الشعواء التي تعرضت لها عائلتي تدفعني اليوم إلى اتخاذ خطوة ضرورية. لست في موقع يجعلني أؤدي في شكل فاعل وهادئ المهمة التي أوكلني إياها رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ادوار فيليب. وأضاف “في ضوء ذلك، قدمت استقالتي إلى رئيس الوزراء هذا الصباح”، موضحا أنه تقدم بشكوى على كوقع “ميديا بارت” بتهمة تشويه السمعة.
وكان مقررا أن يعرض دو روغي، الثلاثاء، أمام مجلس الشيوخ مشروع قانون حول الطاقة والمناخ، وقد تشاور صباحا مع ادوار فيليب. وتابع دو روغي “منذ بداية الأسبوع الماضي، تهاجمني ميديا بارت مستندة إلى صور مسروقة وتقديرات وعناصر خارج إطار وظيفتي. إن نية الإيذاء والهدم مؤكدة”.
ومن بلغراد التي يزورها، أعلن إيمانويل ماكرون مساء الاثنين أنه “طلب من رئيس الوزراء توضيح” هذه القضية لاتخاذ قرارات في بناء على الوقائع.