آيت الطالب..الصدفة وضعته في طريق كرسي الوزير

أشياء لاتعرفونها عن الوجوه الجديدة في الحكومة

عُين خالد آيت الطالب، وزيرا للصحة خلفا لأنس الدكالي، ليضم إلى التشكيلة الجديدة لحكومة سعد الدين العثماني.

وتولي آيت الطالب منصب الكاتب العام للوزارة قبل بضعة أيام فقط، بعد قرار إعفاء هشام نجمي، الكاتب العام السابق من منصبه، إثر تورطه في فضيحة التواجد مع فتاة في أحد فنادق أكادير، حيث يتابع بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر والإدلاء بهوية مزورة. علما أن نجمي كان يتواجد رفقة الفتاة التي حاولت الانتحار بالقفز من أحد نوافذ الفندق.

خالد آيت الطالب، ذو الـ53 ربيعا، الذي عُين خلفا لوزير الصحة المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية، أنس الدكالي، كان يشغل منصب مدير المركز الاستشفائي الحسن الثاني بفاس منذ 13 شتنبر 2004.

كما يشتغل خالد أيت الطالب كأستاذ جامعي بكلية الطب بفاس، ومنصب الممثل الجهوي لمؤسسة للا سلمى لمحاربة داء السرطان.

وزير الصحة الجديد، حاصل على الدكتوراه في الطب من كلية الطب والصيدلة بمدينة الرباط، كما سبق له أن شغل منصب رئيس مصلحة الجراحة الباطنية بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني، بفاس.

وقد شارك آيت الطالب في العديد من المؤتمرات الدولية المهتمة بالطب، كما ساهم في تأطير العديد من الندوات والأيام الدراسية سواء على الصعيد الجهوي أو الوطني أو الدولي.أيت الطالب يشغل، أيضا، منصب رئيس تحالف المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب منذ سنة 2016، ورئيس المجلس الإداري لمعهد الأبحاث حول السرطان