رونار يتسبب في اعتقال شاب وصديقه

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة وادي زم، بحبس شاب في منتصف العقد الثاني من عمره، عامين ونصف العام بسبب تورطه في ابتزاز المدرب السابق للمنتخب المغربي لكرة القدم.

ووقع الفرنسي رونار الذي درب المنتخب الوطني في الفترة ما بين عامي 2016 و2019، ضحية ابتزاز جنسي عبر الأنترنيت، قبل أن يبلغ الشرطة إثر تهديده بنشر صور فاضحة له، ليفتح تحقيق قاد إلى اعتقال المتهم الرئيسي في هذا الملف وصديقه.

واقتنعت المحكمة بتورط المتهم في قضية الابتزاز الجنسي، وعليه أدانته بالحبس 30 شهرا، كما أمرت بتغريمه 5 آلاف درهم، كما قضت في حقه بأداء تعويض مالي قدره 50 ألف درهم لفائدة رونار (المدعي).

وفي نفس الملف قضت المحكمة بحبس المتهم الثاني (27 عاما) ثلاثة أشهر نافذا، مع تغريمه 5 آلاف درهم. إضافة أداء تعويض للفرنسي هيرفي رونار قدره 50 ألف درهم.

يشار إلى أن محاكمة المتهمين في هذا الملف، جرت عن بع، وذلك بسبب ظروف جائحة “كوفيد 19″،