مانويل فالس: على فرنسا وإسبانيا أن تكونا مخلصتين مع المغرب في قضية الصحراء

 

أكد رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، مانويل فالس، أن فرنسا وإسبانيا يتعين عليهما أن يكونا فيما يتعلق بقضية الصحراء، شريكين مخلصين للمغرب، الذي يضطلع بدور جوهري في استقرار الفضاء المتوسطي وإفريقيا جنوب الصحراء.

وأكد مانويل فالس، في حديث حصري خص به “إم جي إتش بارتنرس”، وهو مكتب فرنسي-إفريقي للأشغال العمومية والدبلوماسية البديلة يتخذ من باريس مقرا له، أنه “ينبغي تسوية هذه القضية حول مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية. وذلك لأنني أعتقد بأن فرنسا وإسبانيا يجب أن يكونا شريكين مخلصين للمملكة المغربية حول هذه القضية”.

وبحسب رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، فإن “هذا النزاع (حول الصحراء) يأتي من عالم لم يعد موجودا، عالم التكتلات، بقايا يالطا وتداعياتها على قارة مثل إفريقيا، كل هذا عفا عليه الزمن، ولا يزال الخيال الذي تم الإبقاء عليه بشأن استقلال الصحراء قائما لدى بعض الأوساط السياسية الإسبانية”، مشيرا إلى أن هناك في إسبانيا، لاسيما لدى اليسار، رؤية “متجاوزة” حول الصحراء.

وقال “داخل الحكومة الإسبانية، هناك حليف يمثل الأقلية، حزب بوديموس الذي يظل حبيس خطاب قديم لما يجب أن تكون عليه الصحراء، وذلك برفضه رؤية الدينامية المغربية على الأرض”، مذكرا بأنه “بين أولئك الذين يدعون إلى استقلال الصحراء، على غرار +البوليساريو+، تنتشر الشبكات الإجرامية والإرهابية، وهو ما جرى توثيقه من قبل أجهزة المخابرات في عدة دول.