تابعونا على:
شريط الأخبار
أوميكرون تثير القلق وتهدد بإعادة الحجر الشامل نظرية المؤامرة تؤجج الاحتجاجات في هولندا “بسمة”..أطباء متطوعون يعيدون الأمل لـ60 طفلا يعانون تشوهات خلقية أزيد 65 بالمائة من النساء تعرضن للعنف بجهة الشرق الخميسات… تقديم هبة لفائدة نزيلات دار الطالبة المغرب يعلق الرحلات البحرية من وإلى فرنسا العراقي: فيلم “الزنقة كونطاكت” سيشعل النار بدور السينما احباط محاولة للهجرة السرية بسواحل الداخلة وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب توقيف الكاتب الإداري لأولمبيك الدشيرة لثلاث سنوات معرض “الخريفيات” حفل فني متعدد الألوان والأشكال التعبيرية بمراكش وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة التايكواندو المغربي يخرج من ربع النهائي لبطولة العالم هولندا تسجل 61 حالة مؤكدة بعدوى كورونا بين مسافرين قادمين من جنوب إفريقيا وهبي: لسنا مبرمجين لمعاداة جهة ضد أخرى صاحب الصفعة يمثل أمام اللجنة التأديبية لأولمبيك الدشيرة هذا هو موعد اصدار كليب “فم السبع” لهذا السبب تغيب المنصوري عن الدورة الاستئنائية للبام المقدم ودايو يغيبان عن نهضة بركان بكأس الكاف خطير..اعتقال 230 حراكَ بالعيون وطرفاية

24 ساعة

محمد الخامس

محمد الخامس..الملك الذي خيب ظن فرنسا

18 نوفمبر 2021 - 19:00

ولد محمد الخامس بن السلطان مولاي يوسف يوم 10 غشت 1909 في مدينة فاس، وهو أصغر إخوته الثلاثة.
أمضى طفولته في القصر الملكي بفاس التي كانت عاصمة للبلاد قبل أن يتم الانتقال إلى الرباط التي أصبحت عاصمة للمغرب، وتربى في أجواء التنشئة التقليدية المحافظة للأمراء.

تلقى محمد الخامس في طفولته تعليما عربيا تقليديا، تركز أساسا على التربية الدينية ودروس اللغة العربية طبقا للمناهج التقليدية. وتخللت الدروس مبادئ أولية في اللغة الفرنسية. ويعلل المؤرخ البريطاني روم لاندو هذا التكوين التعليمي البسيط لمحمد الخامس بكونه لم يكن يحضّر لتولي العرش بوصفه أصغر الأبناء.

خلال فترة المرض الذي أودى بالسلطان، كان ابنه إدريس يستعد لخلافة والده تكريسا لعرف تولية أكبر الأبناء، لولا أن الإقامة العامة للحماية الفرنسية كان لها رأي آخر تَقاسمه معها أيضاً “الصدر الأعظم” القوي آنذاك محمد القري.
ورغم معارضة بعض الأعيان والفقهاء لهذا القرار، فان إرادة الأقوى سادت وأُعلن الأمير محمد بن يوسف ذو الـ18 عاما، سلطانا على المغرب يوم 18 نونبر 1927.

في بداية عهد محمد بن يوسف، أخذت جذوة المقاومة الوطنية تشتعل من جديد، حيث كانت إحدى كبرى المعارك التي جرت في عهده هي ما يعرف بـ”الظهير البربري”، والذي نجحت الإقامة العامة الفرنسية في تمريره مع ما يتضمنه من مقتضيات تُخرج القبائل الأمازيغية للمغرب من سلطة الملك ونفوذ القوانين المستمدة من الشريعة الإسلامية، وذلك تمهيدا لتفتيت المغرب وإضعاف تماسكه الداخلي.

وكان للثورة الشعبية العارمة -التي هزّت المغرب حينها رفضا لهذا الظهير وإعلانا للتمسّك بالوحدة والمرجعية الإسلامية- أثر حاسم في توجّه محمد بن يوسف نحو الانخراط في مسار المقاومة الوطنية، حيث “أخذ منها العبرة الأولى إذ حزم أمره على سياسة أخذ يسلكها تدريجيا منتهجا لها كل فرصة مواتية ليتطور بها ويزيد معالمها إبرازا وتبيينا.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سياسة

وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة

للمزيد من التفاصيل...

أخبار العالم

نظرية المؤامرة تؤجج الاحتجاجات في هولندا

للمزيد من التفاصيل...

محاولة هجوم بالسلاح الأبيض على شرطي قرب مبنى وزارة الداخلية التونسية

للمزيد من التفاصيل...

مال و أعمال

“إسمنت المغرب “ترفع رقم معاملاتها إلى 6.9%

للمزيد من التفاصيل...

القرض الفلاحي يتوج 8 مشاريع في هذه التظاهرة

للمزيد من التفاصيل...

أخر المستجدات

أوميكرون تثير القلق وتهدد بإعادة الحجر الشامل

للمزيد من التفاصيل...

المغرب يعلق الرحلات البحرية من وإلى فرنسا

للمزيد من التفاصيل...

وهبي يكشف عن لائحة المكتب السياسي للحزب

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا تماثيل في الحكومة

للمزيد من التفاصيل...

لهذا السبب اغلقت الولايات المتحدة حدودها أمام المسافرين من بعض دول إفريقيا الجنوبية

للمزيد من التفاصيل...

وهبي: لسنا مبرمجين لمعاداة جهة ضد أخرى

للمزيد من التفاصيل...

صاحب الصفعة يمثل أمام اللجنة التأديبية لأولمبيك الدشيرة

للمزيد من التفاصيل...

منظمة الصحة العالمية تطلق اسم “أوميكرون” على متحور كورونا الجديد

للمزيد من التفاصيل...